الأحد, نوفمبر 19, 2017

البحث في موقع السودان والسودانين

تغيير المناهج بعد الربيع العربي

تغيرت الحكومات في بلدان الربيع العربي وتغيرت علي إثرها المناهج التي طالما طالب الكثير بتغييرها ومن أبرز الأشياء التي أعيد هيكلتها كي كتابة التاريخ وإعادة شخصيات كانت محظورة من قبل الحكومات الدكتاتورية والأهم هو التخلص من سيرة الزعيم الأوحد وماكانت تحفل به الكتب في تلك الفترة من سير الزعماء والرؤساء من حشو لعقول الصغار ببطولات الزعيم والقائد الأوحد.

في ليبيا إرتبطت المناهج إرتباطا كبيرا بالسياسة وبالتوجهات السياسية وبالشعارات التي تروجها الدولة وكان هناك فرض للكتاب الأخضر علي المدارس لأن الرئيس هو من ألفه – وهكذا تم حشو المناهج بمواد تمجد القادة وإنجازتهم ولا تتناسب مع القيم والتقاليد والديمقراطية – وتقوم المنظمات و الدول الغربية الان بدعم تغيير المناهج وإزالة المفاهيم التي كانت شائعة من تأييد لصدام حسين ونزع العسكرية المتطرفة ولكن يخشي البعض من أن لا  تصبح المقررات الجديدة مطابقة للتقاليد وألا تحافظ علي التوازن المطلوب للحفاظ علي الإنتماء للوطن وترسيخ مفاهيم الوطنية لدي الطلاب  وبالمقابل  فإن الدول التي قامت بتوقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل لحذف المواد التي تحفز علي الجهاد وتحرير الأرض وتم ربط  ذلك بالمساعدات التي تقدمها تلك الدول لدعم ومساعدة الدول الفقيرة التي تحتاج تلك المساعدات كثيرا فكان لها أن ترضخ وتتنازل وتقوم بتغيير ات ترضي المانحين لتلك المساعدات فخرجت المناهج هزيلة مما ظهر ذلك جليا علي الطالب  اللذي يعاني أصلا من عدة مشاكل تعليمية.

تحتاج المناهج في الديمقراطيات الجديدة بعد الربيع العربي من أن تقوم بتطبيق إصلاح تعليمي شامل بالإستعانة بتربويين لتطبيق نظام تربوي تعليمي متكامل وذلك لأن النظام التعليمي يعاني من الكثير من المشاكل وأبرزها تسرب الطلاب من المدارس والإعادة في كل الصفوف – كما وأن المتخرجين يفتقرون للكثير من المهارات التي تؤهل للمنافسات في سوق العمل أو مواصلة تعليمهم العالي وذلك بسبب أن المناهج تركز علي الحفظ والتعليم المرتكز علي المعلم اللذي يفتقر إلي التأهيل وبالتالي ينعكس ذلك علي الطلاب اللذين يعانون ضعفا كبيرا في مستويات التحصيل الدراسي.
ف الطلاب العرب تقدمو للإختبارات العالمية PISA– TIMSS 
و أحرزو أقل المعدلات في تلك الاختبارات الدولية  في مادتي العلوم والرياضيات من نظرائهم في نفس العمر وهذا يدل علي ضعف المدارس ومستوي التعليم في العالم العربي عموما.

المنظمات الحكومية الرسمية وغير الرسمية الأمريكية قامت ب دعم تغيير المناهج في الدول التي احتلتها مثل أفغانستان والعراق فهل سيكون ذلك التغيير ملائما ليلائم متطلبات تلك الدول أم سيكون إستبدال لن يؤدي إلي شئ جديد . يجب أن يتم إفهام الطلاب أن تقديس الحاكم وتمجيده وأن تتصدر صور الحاكم ومنجزاته الكتب المدرسية والمجلات والجرائد اليومية  أصبح من الماضي وأن الدور الان للشغوب وهي التي ستقرر مصيرها بنفسها ومما سيساعد علي ذلك هو الإنفتاح علي التكنولوجيا حيث أن المؤسسات التعليمية لن تستطيع أن تخبئ الحقائق ف الفضاءات واسعة أمام الشعوب ومصادر المعلومات أصبحت متاحة للجميع ووسائل التغيير ممكنة بكل السبل.

المجلة السودانية: أماني عباس

السودان أعلانات مبوبة

صمم موقعك علي الانترنت
تريد تصميم موقعك علي الانترنت باحترافية وجودة عالية، وموقع يكون متواجد طوال العام، مع فريق سعي ديصاين يمكنكم تحقيق ذلك وباقل التكاليف وجودة عالية وخبرة 12 عام في تصميم وتطوير المواقع
شركة خدمات سياحية في سويسرا
نورينا للخدمات شركة سودانية سويسرية، مقرها سويسرا، تقدم خدمات وإستشارات في المجال السياحي والتجاري. من حجوزات فنادق وبرامج سياحية إلي ربط الشركات الاوربية بالشرق الاوسط والدول العربية
المرسي للسياحة النيلية الخرطوم
تاجير قوارب ورحلات نيلية.. للمناسبات وأعياد الميلاد وبرامج الشركات. مقرنا بدار الكشافة البحرية شارع النيل الخرطوم. جوار نادي النفط
أشهر أعلانكم في هذا المكان
هل تريد إظهار وإشهار موقعك هنا، وزيادة عدد زوار موقعك بصورة يومية! لدينا المساحة الاعلانية لكم في الموقع، والتي تحقق لك هدف إيصال اعلانك إلي عدد كبير من الجمهور السوداني داخل وخارج الوطن! وباسعار مناسبة

المتواجدون ألان في الموقع

حاليا يتواجد 36 زوار  على الموقع